إسبانيا تحفظ ماء وجه أوروبا في أولمبياد طوكيو

لم يتبق من الأربعة منتخبات الأوروبية التي شاركت في أولمبياد طوكيو بمنافسات كرة القدم للرجال، سوى إسبانيا التي استطاعت التأهل إلى ربع النهائي، وودعت فرق كبرى مثل فرنسا وألمانيا بالإضافة إلى رومانيا المنافسات من الدور الأول.

وعانى فريق المدرب لوس دي لا فوينتي حتى النهاية أمام الأرجنتين (1-1)، ولكنه استطاع النجاة في البطولة.

وقال مدرب المنتخب “من الصعب التواجد هنا. خروج فرنسا وألمانيا وعدم تواجد إيطاليا يثبت المستوى الكروي الكبير هنا“.

وعززت إسبانيا المنتخب الأوليمبي بستة لاعبين من المنتخب الأول وهم أوناي سيمون واريك جارثيا وياو توريس وبيدري وميكل أويارزابال وداني أولمو.

وأضاف دي لا فوينتي “أنا فخور بتمكني من الحصول على لاعبين جيدين، ولكننا مميزين في إسبانيا لوجود العديد من اللاعبين الشباب الجيدين. التزامنا هو باختيار الأفضل“.

وودعت فرنسا المنافسات بعدما حصدت ثلاث نقاط وتلقت هزيمة مؤلمة 0-4 من اليابان المضيفة. ولم تفز ألمانيا إلا على السعودية وانتزعت نقطة من كوت ديفوار، أما رومانيا، فخرجت من البطولة بفارق الأهداف عن نيوزيلندا.

ولا تزال منافسات كرة القدم عقبة أمام المنتخبات الأوروبية، فقد استطاعت إسبانيا فقط الفوز بالميدالية الذهبية في برشلونة 92 منذ أن تم إقرار سن تحت 23 سنة في البطولة.

ومنذ وضع هذا الإجراء، استطاعت بولندا وألمانيا فقط الوصول إلى النهائي، وخسرت الأولى أمام إسبانيا في 92 وسقط منتخب المانشافات في ريو أمام البرازيل عام 2016.

أما بالنسبة لمنافسات السيدات التي تشارك فيها المنتخبات الأولى، والتي بدأت في 1996، فلم يتوج بالميدالية الذهبية سوى منتخب واحد هو ألمانيا بالفوز على السويد 2-1 في الدورة الأخيرة. وتهيمن الولايات المتحدة على سجل الإنجازات في هذه اللعبة بالفوز بالذهب في أربع من ست نسخ.

ولكن سيدات أوروبا ممثلات بشكل كبير في الدور ربع النهائي للنسخة الحالية بعد تأهل السويد وهولندا وبريطاني.



مصدر الخبر المصدر : اليوم السابع
ملحوظة : الخبر تمت كتابته بواسطة “اليوم السابع” ولا يعبر عن وجهة نظر “اخبار ويب”

اخبار ويب
Logo
Enable registration in settings - general